إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

شروط جديدة وضعتها اليونان لقبول اصلاحات الدائنون

زوج دولار يورو

أبدت اليونان استعدادها لقبول الإصلاحات التي يطالبها بها الدائنون والتي أعلنت في نهاية الأسبوع الماضي، غير أنها تضع شروطاً جديدة وتطالب بتعديلات جوهرية على ما أفاد مصدر أوروبي مطلع على المفاوضات

وقال وزير المالية الفرنسي ميشيل سابان إن فرنسا ستحاول التوصل إلى اتفاق مع اليونان قبل استفتاء يوم الأحد المقبل, وأعلن صندوق النقد الدولي في واشنطن أن اليونان عجزت عن سداد دينها للصندوق ولم تتمكن من دفع مليار ونصف مليار يورو كانت مستحقة عليها وبذلك، أصبحت اليونان أول دولة متطورة تراكم مبالغ متأخرة حيال صندوق النقد ولم تعد قادرة على الإفادة من الموارد المالية لهذه المؤسسة الدولية.

يشكل هذا التخلف عن السداد ضربة لصدقية صندوق النقد الدولي الذي لم يواجه حالة مماثلة منذ 2001 مع زيمبابوي، علماً أنه منح اليونان أكبر قرض في تاريخه. ومتاعب صندوق النقد مع اليونان لم تنته فصولاً بعد. فعلى أثينا أن تسدد للصندوق هذا العام 5.4 مليارات يورو من أصل دين كامل يقدر بـ21 مليار يورو, والدفعة المقبلة تستحق في الأول من أغسطس وتبلغ قيمتها 284 مليون يورو.

واقترحت اليونان أن تنطوي الصفقة الجديدة المقترحة على إعادة هيكلة ديونها الضخمة – ولكن بعض مقترحاتها لن تكون مقبولة لدول منطقة اليورو الأخرى. حتى لا يكون هناك عدم اليقين عند كل منعطف، ومع الكثير من المواقف العامة في الوقت الراهن تستعد اليونان لإجراء استفتاء يوم الأحد المقبل.

وتجمع مساء الثلاثاء خارج البرلمان اليوناني في أثينا، آلاف اليونانيين في مظاهرة مؤيدة للاتحاد الأوروبي متحديين الطقس العاصف لحث باقي اليونانيين على التصويت بـ (نعم) في الاستفتاء المقرر يوم الأحد المقبل بشأن إذا ما كان ينبغي على اليونان أن تقبل بمقترحات دائنيها، وقد تبعت هذه المظاهرة مظاهرة أخرى مماثلة خرج فيها يونانيون لحث اليونانيين على التصويت بـ (لا) في الاستفتاء المقرر الأحد,وحذر زعماء الاتحاد الأوروبي من أن التصويت بـ (لا) على مقترحات الدائنين سيعني «انسحاب اليونان من منطقة اليورو»، على الرغم من أن رئيس الوزراء اليوناني تسيبراس يقول إنه لا يريد لهذا أن يحدث.

ويعتقد البنك المركزي الأوروبي أنه قد أنفق تقريباً كل الأموال الطارئة لليونان والبالغة 89 مليار يورو اي ما يعادل 63 مليار جنيه استرليني.

فيما يلي مقترحات المقرضين والتي تشكل نقاط خلاف رئيسية مع اليونان و

معظم السلع تخضع للضريبة على معدل أعلى من 23% بما في ذلك المطاعم والأغذية المصنعة.

– خفض المعدل بـ 13% الأغذية الأساسية، والفنادق، والكهرباء، والماء

– خفض كبير للمعدل بـ 6% على الأدوية والكتب والمسرح.

– خلق مثبطات قوية للتقاعد المبكر.

– رفع سن التقاعد إلى 67 عاماً بحلول عام 2022

– إنهاء معاشات التضامن الاجتماعي التي يستفيد منها اليونانيون، وتقديم منح لنحو 200 ألف متقاعد هم الأكثر فقراً، وقطع عاجل لمعاشات التضامن الاجتماعي الممنوحة للأغنياء لنحو 20% من المتلقين لها، وقطعها بالكامل بحلول عام 2020

– رفع مساهمات الرعاية الصحية للمتقاعدين بنسبة 6% من 4%

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "شروط جديدة وضعتها اليونان لقبول اصلاحات الدائنون"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*