إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي يعلن قراره بشأن السياسة النقدية

ارتفاع الدولارالدولار يبقى محط أنظار الأسواق بعد نتائج الانتخابات الأمريكية
بدأت لجنة السوق المفتوحة المعنية بمراجعة السياسة النقدية في مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي)  الأمريكي اجتماعها الدوري الذي يستمر يومين.
ومن المقرر أن تعلن اللجنة اليوم الأربعاء  قرارها بشأن السياسة النقدية في ظل توقعات بالإبقاء على السياسة الحالية فائقة المرونة حتى أواخر العام الحالي.
يبقى مجلس الاحتياط الاتحادي على سعر الفائدة قريب من 0% منذ كانون أول/ديسمبر2008.
ومن المتوقع أن يؤدي قرار المجلس زيادة سعر الفائدة إلى ارتفاع تكاليف قروض التمويل العقاري والحد من الإنفاق الاستثماري للشركات وزيادة  تكاليف تمويل العجز المالي الكبير لدى الحكومة الأمريكية.
في ذات الوقت فإن زيادة سعر الفائدة الرئيسية وهي الفائدة المفروضة على قروض الليلة الواحدة بين البنوك الأمريكية، ستحد من التضخم وذلك بعد سنوات من الفائدة شبه الصفرية.
ومن المتوقع ارتفاع أسعار الفائدة في العديد من دول العالم بعد زيادة سعر الفائدة الأمريكية وبخاصة في الدول النامية التي ساعد تدفق الأموال الرخيصة إليها في تعزيز نموها الاقتصادي خلال السنوات الماضية.
يذكر أن مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (معدل التضخم) تراجع خلال ال 12 شهرا الأخيرة إلى 2.0%  مع التراجع الحاد في أسعار النفط  في حين بلغ معدل التضخم الأساسي الذي لا يشمل أسعار الطاقة والأغذية سريعة التقلب  في نيسان الماضي 0.3% بعد وضع المتغيرات الموسمية.
وبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة خلال أيار الماضي 5.5%  وهو أدنى مستوى له منذ حوالي سبع سنوات في حين المعدل قبل عام 3ر6%. وكان معدل البطالة قد وصل إلى الذروة في تشرين أول 2009 مسجلا 10% في ذروة الأزمة المالية.
من ناحية أخرى سجل الاقتصاد الأمريكي انكماشا بمعدل 0.7% خلال الربع الأول من العام الحالي بحسب بيانات وزارة التجارة الصادرة أواخر الشهر الماضي.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي يعلن قراره بشأن السياسة النقدية"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*