إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

الكشف عن بائع شهادات جامعية مزورة لالاف الاشخاص في الخليج

شهادات جامعية مزورة

ألقت السلطات الباكستانية القبض على مالك شركة (اكزاكت) يدعى شعيب شيخ ومقرها كراتشي بعد انفضاح بيع هذه الشركة لآلاف الشهادات الوهمية المزورة بين عامي 2011 و2015 م لعملاء في مختلف أنحاء العالم، كان نصيب السعوديين منها 1198 شهادة من 67 جامعة ليست موجودة على الإطلاق، ولم تكتف تلك الشركة بتزوير الشهادات -بحسب صحيفة النيوروك تايمز- بل زودتها بما يثبت أنها مصدقة عبر تزوير أختام الجهات الحكومية والملحقيات الثقافية في البلد الذي تدعي تواجد الجامعة فيه، وبلغت قيمة شراء تلك الشهادات بين 50 ألف ريال و100 ألف ريال.

وقال القائم بالأعمال في السفارة السعودية في إسلام أباد جاسم الخالدي لـ”مكة” إن السفارة والملحقية الثقافية السعودية في باكستان تتابعان ومنذ بداية القضية مجريات التحقيق، وسنطلب بشكل رسمي فور انتهاء التحقيقات قائمة بأسماء السعوديين ممن حصلوا على شهادات من الشركة المذكورة، لافتا إلى أن هذه الشركة باعت شهادات مزورة لأشخاص عديدين حول العالم، وليس فقط في السعودية، وشدد على أن السفارة لن تكتفي فقط بطلب قائمة بأسماء السعوديين الحاصلين على شهادات وهمية بل قائمة أيضا بالباكستانيين العاملين في السعودية ممن لديهم شهادات مزورة صادرة عن هذه الشركة.

واستبعد صحة الأرقام المذكورة عن عدد السعوديين الحاصلين على الشهادات المزورة، لأن السياسية المشددة التي تتبعها الملحقيات الثقافية للسعودية حول العالم تجعل من الصعب مرور شهادات مزورة عبرها، وأهم هذه الإجراءات تدقيق الشهادات من عدة جهات في البلد الصادرة منه، وبعد ذلك تختم بختم الملحقية ثم بختم القسم القنصلي في السفارة.

وقال إنه بدون هذه الأختام على الشهادة فإن وزارة التعليم لا يمكن أن تعادل الشهادة، كما يستبعد أن يوظف القطاع الخاص شخصا بشهادة جامعية ليس عليها ختم الملحقية الثقافية في البلد الصادرة منه.

من جانبه قال القائم بالأعمال في سفارة باكستان في السعودية أكبر خان  إن الحكومة الباكستانية مستعدة فور انتهاء التحقيقات لتزويد السعودية بقائمة بأسماء السعوديين الحاصلين على شهادات مزورة من الشركة المذكورة، وذلك في حال تقدمت الحكومة السعودية بطلب رسمي بذلك، وأوضح أن مالك الشركة واسمه شعيب شيخ تم إلقاء القبض عليه قبل نحو الشهر وأغلقت شركته، كما ألقي القبض على عدد آخر من العاملين معه، وأن الشركة جنت عشرات الملايين جراء بيع هذه الشهادات، ولفت إلى أنه تمت مصادرة أجهزة الحاسب الآلي للشركة، ويجري حاليا استخراج البيانات منها.

وأضاف بأن الشركة كانت لديها شبكة واسعة على الانترنت ترتبط بشركات أخرى عديدة، بينها شركة يملكها ذات الشخص في دبي.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "الكشف عن بائع شهادات جامعية مزورة لالاف الاشخاص في الخليج"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*