إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

بقدوم رمضان تباين في اسعار المواد الاستهلاكية في انحاء السعودية

جولة الميدانية، على عدد من متاجر بيع السلع التمويلية بمنطقة حائل، عن وجود ارتفاعات ملحوظة على عدد من السلع، ورصدت الجولة اختلافات وفروقات سعرية في قيمة عدد من المواد الاستهلاكية الأساسية، فيما تباينت آراء عدد من المواطنين والتجار حول أسباب زيادة الأسعار، إذ أشار بعضهم إلى أن السبب يعود إلى قلة الجولات الرقابية المكثفة على الأسواق من قبل الجهات المختصة، وخداع إعلانات التخفيض التي تعلن عنها بعض مراكز التسويق في حائل وبين التخفيضات الحقيقية على السلع، بينما أرجع البعض الآخر الأسباب إلى تجار الجملة والعمالة الوافدة، حيث تصل السلع منهم إلى الأسواق والمراكز مرتفعة، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل السريع لإيقاف نزيف الأسعار، تحديد الأسعار المواد الاستهلاكية الأساسية في جميع المحلات الصغيرة والكبيرة، مشتكين من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بالمنطقة، بشكل حاد حيث وصل الارتفاع في بعض السلع إلى 100 بالمئة في أغلب نقاط البيع بحائل.

يشير المواطن نواف العنزي، إلى أن سبب الارتفاع لبعض السلع الاستهلاكية بنسبة 100 في المئة هو قلة الجولات المكثفة على بعض المراكز التسويقية في المنطقة، لافتا إلى أنه سيقاطع بعض المواد الاستهلاكية جراء تلك الارتفاعات الهائلة وعدم استقرارها على سعر محدد؛ ما يؤدي إلى معاناة الكثير من الأسر محدودة الدخل، فيما عزم سلمان الشمري أن يقدم شكواه إلى الجهات الرقابية التي تراقب الأسواق المحلية في منطقة حائل، التي تضع إعلانات التخفيض على مداخل نقاط البيع في المركز التسويقية الكبيرة، التي تصل إلى 40 بالمئة، منوها أنه عندما يسأل عن تلك التخفيضات لا يجدها تتفق مع الإعلانات واللافتات المكتوبة خارج المتاجر.

 بينما أرجع عبيد الرشيدي، خلف الحمود، ارتفاع الأسعار معظم السلع الاستهلاكية، لزيادة الطلب عليها، كونها لا تستقر على سعر ثابت أبدا، وتتباين أسعارها في نقاط البيع المختلفة.
 وناشد عادل الشمري، الجهات المختصة بالتدخل لإنهاء المعاناة الكبيرة التي سببت القلق للناس جميعا، مشيرا إلى أن أسعار بعض المواد مرتفعة للغاية وتصل الارتفاعات إلى ما يقارب 40 بالمئة؛ لعدم وجود بطاقات الأسعار على المواد الاستهلاكية.
 وأشار محمد الفهد، نايف الشايع، خالد التميمي، إلى أن التلاعب في الأسعار سببه العمالة والتجار، داعيا إلى إيقاف تلك التلاعبات التي تعصف بأسواق حائل.
 ورجح أحمد الشمري، (أحد تجار الجملة) سبب زيادة أسعار السلع، إلى وصول البضائع من المصدر (كبار التجار) أسعارها مرتفعة، موضحا أن تجار الجملة هم من يحددون هامش الأرباح، يرفعون أسعار المواد التموينية بسبب الاستيراد من الخارج.
 من جانبه بين مصدر بوزارة التجارة والصناعة، أنه توجد جولات ميدانية لمراقبة أسعار السلع، وما يتعلق بالغش التجاري على مدار اليوم، مشيرا إلى مراقبة السوق وحل الشكاوى الواردة من خلال الرقم المجاني، لافتا إلى قيام وزارة التجارة بسحب عينات من الأسواق لإجراء التحاليل وتحرير المخالفات، وعمل جولات ميدانية شبه دورية على محطات الوقود لمعاينة الأسعار، بالإضافة إلى متابعة المخزون الاستراتيجي لكل منطقة ورفع تقارير يومية وأسبوعية عنه للجهات المختصة.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "بقدوم رمضان تباين في اسعار المواد الاستهلاكية في انحاء السعودية"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*