إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

خطر الاموال الساخنة الاجنبية يهدد استقرار الاسهم السعودية

Emirati and Arab men discuss the stock r

أوضح محللون ماليون، أن الشركات الاستثمارية الأجنبية تضع نصب أعينها في المرحلة المقبلة الشركات القيادية لقراءتها بشكل دقيق، والتعرف على القوائم المالية بهدف اتخاذ القرار المناسب، لاسيما أنها تسعى من وراء الدخول إلى تحقيق مكاسب مالية وتعظيم استثماراتها المالية سواء بالنسبة لرصيدها في السوق أو للمستثمرين الذين يتطلعون لتحقيق أرباح مجزية، بالتزامن مع بداية دخول الاستثمارات الأجنبية في السوق المالية أمس، مؤكدين أن السوق المالية مطالبة بوضع ضوابط وزيادة الضمانات للحماية من مخاطر الأموال الساخنة، مشيرين إلى أن عملية الدخول ستكون بشكل تدريجي، منوهين إلى أن الاستثمارات الفردية ستكون غائبة بالنسبة للسيولة الأجنبية، إذ أن الشركات الاحترافية ستكون حاضرة في المستقبل. وقال عبد العزيز شروفنا (محلل): «دخول الاستثمارات الأجنبية يمثل خطوة إيجابية؛ لتعزيز القدرات المالية للسوق السعودية، خصوصا أن الشركات الأجنبية تمتاز بالقدرة الاحترافية في التعاطي مع الشركات المدرجة؛ ما يشكل نقطة إيجابية تصب في صالح السوق المالية، مبديا في الوقت نفسه قلقله من دخول الأموال الساخنة جدا، التي تسعى لانتهاز الفرص الاستثمارية لفترة لا تتجاوز يومين للخروج مجددا؛ ما ينعكس سلبا على أداء المؤشر العام، مشددا على ضرورة تفادي السماح لمثل هذه السيولة للدخول في السوق بواسطة عناوين متعددة وبطرق مختلفة، مشيرا إلى أهمية تبديد هذه المخاوف من خلال وضع ضوابط صارمة من قبل هذه السوق المالية للحيلولة دون دخول السيولة الساخنة.

 وأفاد شروفنا، أن بدء السماح للاستثمارات الأجنبية للتداول في السوق المالية لا يمثل دخولا جماعيا من قبل تلك الشركات الأجنبية، لافتا إلى أن الدخول سيكون بشكل تدريجي عبر شركات كبرى وليس بواسطة الأفراد، منوها إلى أن تلك الشركات ستدرس بعناية جميع الخيارات وفق رؤية استثمارية مدروسة، بمعنى آخر أن الشركات الاستثمارية لن تجازف بالدخول في السوق بشكل عشوائي، فهي تسعى بالدرجة الأولى لتحقيق الربح المالي، إذ أن هذه الشركات تمتلك تجارب عديدة من خلال التداول في الأسواق المالية العالمية. بدوره، أوضح أمجد البدرة (محلل)، أن المستثمر الأجنبي لا يدخل بصورة فردية وإنما بواسطة بيوت مالية محترفة وصناديق محترفة، مؤكدا أن الدخول في تعديل مسار المؤشر يضر بالاقتصاد الوطني، مطالبا بضرورة ترك السوق المالية تعدل مسارها بنفسها وترك الأسعار لقاعدة العرض والطلب على غرار ترك أسعار النفط لمبدأ العرض والطلب، مطالبا بضرورة ترك السوق للانطلاق الحر، وعدم الدخول في عمليات تجميلية مصطنعة، خصوصا أن هذه الأطراف لا تستطيع السيطرة على السوق في المدى البعيد، مشددا على ضرورة صياغة ميثاق شرف لمتابعة كل من يتعمد الضرر بالمواطنين أوالتفريط بأموالهم ومدخراتهم قضائيا، وأيضا إطلاق الآراء من خلال حملة يقودها ذوو الاختصاص المالي والقانوني والمعروف لهم بالنزاهة والإخلاص، ويتم الترويج لها بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الاقتصادية، مطالبا بزيادة الضمانات لكل الشركات غير الصناعية، التي ليس لها خطوط إنتاج وليس لها منتج رئيس، وتعتمد على الاسم الاستهلاكي ومعدات ومبان وسيارات رخيصة لا تتناسب مع مئات الملايين المدفوعة للمؤسسين مقابل علاوة الإصدار.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "خطر الاموال الساخنة الاجنبية يهدد استقرار الاسهم السعودية"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*