إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

زيادة نسبة مشتريات الذهب خلال شهر رمضان المبارك

اسعار الذهب في تراجع مستمر

 

بعد حال الركود التي صاحبت أسواق الذهب في السعودية، بدأت تلك الأسواق تشهد انتعاشاً وارتفاعاً في الإقبال على الشراء، وذلك منذ دخول شهر رمضان، التي رجح بعض تجار الذهب ذلك إلى حركة المعتمرين، ومناسبات الزواج بعد عيد الفطر المقبل.

وقال تجار ذهب ومجوهرات إن مبيعاتهم بدأت تشهد انتعاشاً من حالة الركود مدعومة بمشتريات المعتمرين، إذ تصل نسبة الانتعاش والزيادة في المبيعات 25 في المئة حتى الآن، خصوصاً القادمين من البلدان العربية مثل مصر، وتونس، وعدد من دول أفريقيا عموماً، يليهم القادمون من شرق آسيا.

واعتبر رجل الأعمال في مجال الذهب محمد حاكم أن شهر رمضان الشهر الذهبي، نظراً لارتفاع الطلب على الذهب بشكل متزايد، لافتاً إلى أن انخفاض الأسعار عالمياً شجع السعوديين على شراء المعدن الأصفر.

إن سعر الأونصة يبلغ 1200 دولار، متراجعاً من 1500 دولار للأونصة، ومتوسط أطقم الذهب يتحكم به وزن القطعة، وهو من ثلاثة آلاف إلى 200 ألف ريال بحسب وزن القطعة، وتؤثر الإضافات علی سعر القطعة سواء أكانت ألماساً أم أحجاراً كريمة، بحسب قيمة الماسة أو الحجر ومدی جودتها ونقائها وحجمها.

وقدّر اتعاش موسم شراء الذهب في شهر رمضان بشكل عام بنسبة 70 في المئة على مستوى السعودية، اضافة إلى تنوع الشراء بين قطع الألماس وخواتم الخطوبة الماسية، وأطقم الشبكة للعرائس، وذلك بسبب المناسبات بعد عيد الفطر.

و يعتبر الطلب على الألماس خلال الفترة الحالية متراجعاً في مقابل الذهب، إذ إن سكان المنطقة الغربية يفضلون الألماس بالدرجة الأولی، ثم الذهب المطعم بالألماس والأحجار الكريمة والقطع الناعمة، التي تتبع الموضة العالمية.

وأن حركة البيع والشراء ستعود إلى طبيعتها إلى الضعف، بنهاية شهر ذو الحجة، و ذلك إلى أن أسعار الذهب في المملكة  تتماشی مع أسعار الذهب عالمياً ارتفاعاً وهبوطاً.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "زيادة نسبة مشتريات الذهب خلال شهر رمضان المبارك"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*