إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

موبايلي:أرباح في الربع الأول من هذا العام بنحو 2.1 مليون دولار

في وقت باتت فيه شركة اتحاد اتصالات «موبايلي» (المشغل الثاني للهاتف الجوال في السعودية)، تعمل على تجهيز القوائم المالية المعدلة للعام المنصرم 2014، وللربع الأول من العام الحالي، تمهيدًا لإعلانها وفقًا لمتطلبات هيئة السوق المالية في البلاد، بثت أرباح الشركة المفاجئة في الربع الأول أملا جديدا في نفوس مساهمي الشركة.

 وتأتي أرباح الشركة التي أعلنت عنها عقب تعديل قوائمها المالية، بعد أن أعلنت عن خسائر فادحة، في وقت تعلّق فيه هيئة السوق المالية سهم الشركة عن التعاملات، وهو الأمر الذي أثر على تحركات مستثمري الشركة في السوق المالية، خصوصًا من يستهوون «المضاربات السريعة».
وعلى الرغم من بصيص الأمل الذي دخل نفوس مساهمي الشركة عقب إعلانها عن وجود أرباح في الربع الأول من هذا العام بنحو 2.1 مليون دولار، فإن توقعات إحدى الشركات المالية الكبرى في البلاد، بإمكانية خسارة الشركة لنحو 83.4 مليون دولار في الربع الثاني من هذا العام، ما زال يشكل هاجسًا كبيرًا لآلاف المساهمين.
وفي هذا الصدد، أظهرت قوائم شركة «موبايلي» المعدلة وجود أرباح مفاجئة في الربع الأول من العام الحالي بواقع 8 ملايين ريال (2.1 مليون دولار)، بعد أن أعلنت الشركة عن خسائر حادة قبل نحو 3 أشهر، كما أن الشركة كشفت عن تفاقم خسائر العام الماضي 2014 بواقع 830 مليون ريال (221.3 مليون دولار)، لتصبح 1.74 مليار ريال (464 مليون دولار).
ووفقًا لتوقعات شركة «الأهلي كابيتال» لنتائج شركة «موبايلي» السعودية في الربع الثاني من هذا العام، فإن الشركة قد تخسر نحو 313 مليون ريال (83.4 مليون دولار)، وهي الخسائر التي في حال تحققها ستصيب مساهمي الشركة بخيبة أمل جديدة، بعد أن أظهرت الشركة خلال العامين الماضيين خسائر كبيرة، هوت بسهمها في السوق المالية المحلية بنسبة تصل إلى 65 في المائة من أعلى قيمة تم تحقيقها.
وتأتي هذه التطورات في وقت أبلغت فيه هيئة السوق المالية السعودية شركة «موبايلي» بأن عودة سهم الشركة للتداولات مرهونة بإعلانها عن القوائم المالية المعدلة، مما حدا بالشركة إلى التأكيد مباشرة على أنها ستعلن عن نتائجها المالية المعدلة خلال فترة إعلانات الربع الثاني من العام الحالي، وهي الفترة التي تمتد إلى ما بعد إجازة عيد الفطر المبارك.
من جهة أخرى، أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الماضي على انخفاض بنسبة 2.5 في المائة، مما يعادل 231 نقطة، مغلقا بذلك عند مستويات 9136 نقطة، مقارنة بإغلاق الأسبوع الذي يسبقه عند 9367 نقطة، مواصلا بذلك تراجعه لسادس أسبوع على التوالي.
وفي الشأن ذاته، فأن تعاملات اليوم الأحد ستكون أكثر إيجابية.  «قد نرى بعض الارتفاعات هذا اليوم، لكن المهم أن يحافظ مؤشر السوق على مستويات إغلاق الأسبوع الماضي، حتى يكون لديه هدف عند مستويات 9360 نقطة على المدى القريب».
وبالعودة إلى بيان شركة «موبايلي» بخصوص قوائمها المعدلة، قالت الشركة «إلحاقا لإعلان الشركة على موقع السوق المالية السعودية، بخصوص تسلم الشركة ملخصا للتقرير الأولي للملاحظات التي توصل إليها فريق الفحص المعين من قبل هيئة السوق المالية، قام مجلس إدارة الشركة بدراسة تلك الملاحظات، وهو ما يعكس حرص الشركة الدائم على التعاون مع هيئة السوق المالية لكل ما يحمي مصالح وحقوق المساهمين بالشركة وضمان استمرارية عملها».
وأشار البيان ذاته الذي نُشر على موقع السوق المالية السعودية «تداول» إلى جملة نتائج الدراسة التي قامت بها الشركة، وهي: وجود ملاحظات معينة عند إعداد وتشغيل عقود الألياف البصرية (FTTH) والترتيبات مع الموزعين المعتمدين (Branded Resellers)، حيث توصل فريق الفحص إلى أن صياغة تلك العقود تتطلب من الشركة إعادة النظر في معالجتها المحاسبية لتلك العقود، حيث قامت الشركة بإجراء فحص لسياستها المحاسبية الخاصة بهذين النوعين من العقود، مما يقتضي استخدام منهجية أقرب لما هو مبين في معيار التقارير المالية الدولي رقم 15.
وتوقعت «موبايلي» أن يؤدي أثر تغيير السياسات والممارسات المحاسبية إلى زيادة الخسارة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2014 (221.3 مليون دولار)، لتصبح 1.74 مليار ريال (464 مليون دولار)، وتقليص رصيد حقوق المساهمين كما في ذلك التاريخ بنحو 2.4 مليار ريال (640 مليون ريال).

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "موبايلي:أرباح في الربع الأول من هذا العام بنحو 2.1 مليون دولار"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*