إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

استثمارات ضخمة سعودية في سيريلانكا

كشف  رؤوف حكيم وزير التنمية لشؤون المدن في سريلانكا، عن تهيئة بلاده لاستقبال أكبر حجم استثماري نوعي سعودي تستقبله في غضون هذه الأيام، يغطي نواحي عدة في مشروعات البنى التحتية والإنتاج الزراعي والعقاري.

وقال حكيم عبر الهاتف من كولومبو «إن الانتخابات التي تجري خلال الأيام القليلة المقبلة، ستسفر عن تعديلات وتحسينات كبيرة في قانون الاستثمار، لفتح شهية المستثمرين الخليجيين عامة، والسعوديين بصفة خاصة»، متطلعا لتعاون جديد يحدث نقلة في العلاقات بين البلدين.

ولفت حكيم إلى أن الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا، يعتزم زيارة الرياض قبل نهاية هذا العام، لفتح أكبر نافذة للتعاون بين السعودية وبلاده على مرّ التاريخ في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وأكد وزير التنمية لشؤون المدن السريلانكي أنه لمس رغبة أكيدة لدى قطاع الأعمال السعودي للاستثمار في بلاده في شتى المجالات، مبينا أن الرياض قدمت الكثير لكولومبو، من خلال صندوق التنمية السعودية وغيره من الجهات ذات الصلة، مستبشرا بعلاقات نوعية في الأعوام المقبلة.

من جهته، عبد الله المليحي رئيس الغرفة التجارية العربية السريلانكية عن أكبر حجم من الاستثمار النوعي السعودي لمجموعة من رجال الأعمال، يغطي مشروعات البنى التحية، تشمل مشروعات الكهرباء والمياه والطرق والبناء والتشييد والرعاية الصحية والقطاع السياحي والعقاري في المجال السكني وفي مجال الفنادق.

ولفت المليحي إلى أن بعض ممثلي قطاع الأعمال في بلاده، أطلقوا لأول مرة أكبر مشروع استثماري سعودي من نوعه في سريلانكا حاليا تحت مسمى «دانا القابضة»، يبدأ بنصف مليار دولار، عبارة عن شركة ضخمة جدا تعمل في مشروعات البنى التحية في مختلف المجالات، فضلا عن قطاعات السياحة والعقار والفنادق.

وقدّر رئيس الغرفة التجارية العربية السريلانكية حجم الفرص الاستثمارية في سريلانكا في مراحلها الأولى بما يتجاوز 8 مليارات دولار، مبينا أنها جاهزة للعمل فيها، مشيرا إلى أنها تمثل أكبر فرصة ذهبية لخلق أكبر شراكة عربية سريلانكية في مجال الاستثمار، يتطلع إليها رئيس الوزراء السريلانكي.

ونوه حكيم بأن بلاده جاهزة لرفد السوق السعودية، بعمالة سريلانكية مدربة للسوق السعودية، متوقعا ضخ 160 ألف عامل للرياض في 2016، حيث يبلغ عدد العمالة السريلانكية في السعودية أكثر من 500 ألف عامل، متوقعا زيادة التعاون بين الرياض وكولومبو من خلال تدفق الاستثمارات وزيادة التبادل التجاري بين البلدين في العام المقبل.

وأكد حكيم نمو الصادرات والمنتجات السريلانكية الزراعية إلى السعودية أخيرا، بنسبة تزيد على 2 في المائة في العام الجديد، مشيرا إلى اتفاقية تعاون مع الصندوق السعودي للتنمية لإنفاذ عدد من المشروعات الكبيرة في بلاده في عام 2015.

وتعتبر سريلانكا أرض الفرص الجديدة، خصوصا في الإنتاج الزراعي وحبوب القمح والأرز، إلى جانب أنها تمثل وجهة سياحية عالمية تربط بين وسط آسيا وشمال شرقي القارة، إذ إنها تصدر إلى السعودية منتج الشاي، حيث بلغ حجمه خلال عام 2014 ما يقارب ملياري دولار.

ونفذت السعودية الكثير من المشروعات في عدد من الأرياف والمدن في سريلانكا، شملت عددا من مشروعات في مجالات البنى التحتية والإنشاءات والمستشفيات والجسور، في حين يتولى الصندوق السعودي للتنمية تنفيذ أعلى مشروع تطويري هناك.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "استثمارات ضخمة سعودية في سيريلانكا"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*