إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

اليونان يتارجح بين الافلاس وأمل بالانقاذ

اليونان وديونها

لم تتوقف اللقاءات الماراثونية أمس بين اليونان والجهات الدائنة، وستتواصل اليوم في محاولة للتوصل الى قاسم مشترك يًبعد عن القمة المرتقبة غداً في بروكسيل، شبح الفشل وانزلاق أثينا الى الإفلاس. واشار وزير الدولة اليوناني اليكوس فلامبوراريس، الى ان اليونان قد تُعدل عروضها، فيما يسرّع اليونانيون وتيرة سحوباتهم المصرفية خلال نهاية اسبوع تراوح بين القلق من الافلاس و الأمل بالانقاذ والعودة الى اقتصاد طبيعي.

ولفت فلامبوراريس الى وسائل عدة لتوفير مئات الملايين الإضافية، منها تسريع إلغاء التقاعد المبكر الذي وافقت أثينا حتى الآن على مبدئه. وأكدت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل ان هذا اللقاء سيكون «استشارياً فقط» اذا لم تتوافر»قاعدة من أجل اتفاق» يرتكز على تنازلات يونانية.

يذكر ان زعماء دول منطقة اليورو يجتمعون غداً في بروكسيل في محاولة لتفادي إفلاس يوناني لم يعد مستبعداً. وتترقب أوساط المال تصرف المواطنين والمؤسسات غداً، تخوفاً من «هجوم» لسحب ودائعهم من المصارف.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك ان «وقت لعبة اللوم انتهى، ولا مجال للتلاعب»، في إشارة الى المفاوضين اليونانيين الذين يخاطرون بوضع اليونان امام اسوأ الخيارات. وقال في كتاب الدعوة إلى عقد قمة استثنائية مساء الاثنين المقبل «من أجل أن يتيقن الجميع من أن كل طرف يفهم مواقف الطرف الآخر والعواقب التي ستترتب على كل قرار، وكي لا يتوهم أحد بوجود حل سحري. ويجمع الخبراء على ان الأزمة ستتدحرج مثل كرة الثلج لتطاول النظام المصرفي الأوروبي ككل. وربما يدخل الاتحاد الأوروبي مرة أخرى في مرحلة كساد اقتصادي.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "اليونان يتارجح بين الافلاس وأمل بالانقاذ"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*