إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

سباق محموم في دول المجموعة الاوروبية لحل مشكلة ديون اليونان

اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أمس، أن أوروبا والمؤسسات الدولية بات أمامها «بضع ساعات» للتوصل إلى «تسوية ممكنة لليونان»، داعيا إلى تسوية متوازنة بين أثينا ودائنيها.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال هولاند أثناء اجتماع لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في باريس «بات أمامنا بضعة أيام (…) إلى بضع ساعات (للتوصل) إلى تسوية ممكنة». وشدد الرئيس الفرنسي على القول «إن الطلب كثيرا من اليونان سيمنع عودة النمو» في هذا البلد، مضيفا «لكن عدم طلب أي شيء أو بشكل غير كاف ستكون له عواقب على منطقة اليورو برمتها». إلا أن وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله صرح أمس بأن الإصلاحات التي تقترحها أثينا تؤكد على ما يبدو تشاؤمه حيال فرص التوصل بسرعة لاتفاق بين اليونان ودائنيها.
وتسعى اليونان ودائنيها في بروكسل إلى إيجاد قواعد للتوصل إلى اتفاق يسمح بالإفراج عن دفعة من القروض أساسية لتسيير أمور اليونان المالية بعد أشهر من المفاوضات غير المثمرة.
وتضمن البرنامج لقاء رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، برئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بروكسل، قبل يومين (من يوم أمس) من موعد استحقاق لتسديد أثينا دفعة من 300 مليون يورو لصندوق النقد الدولي.
من جهته، قال ماريو دراغي، رئيس البنك المركزي الأوروبي، في فرانكفورت أمس، إن اليونان ودائنيها الدوليين مصرون على التوصل إلى اتفاق يسمح بصرف الدفعة الأخيرة من قروض الإنقاذ المقررة لليونان بقيمة 7.2 مليار يورو (7.6 مليار دولار). وقال دراغي، في المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد الاجتماع الدوري لمجلس محافظي البنك المركزي أمس في مقر رئاسة البنك في فرانكفورت «هناك إرادة عامة وإصرار قوي على ضرورة التوصل إلى اتفاق». وأضاف أن برامج الإصلاح الخاصة باليونان «تم وضعها والاتفاق عليها وبعضها يتم تطبيقه وبعضها لم يطبق»، مشيرا إلى صعوبة مهمة التوصل إلى اتفاق. ووسط تكهنات إعلامية كثيفة في أثينا بأن هناك انفراجة وشيكة في برنامج الإنقاذ، فإنه من المتوقع أيضا أن ينضم رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلويم، إلى اجتماع بروكسل، مؤكدا الآمال بأن اتفاق تسوية بين أثينا ودائنيها الدوليين آخذ في التبلور.
وتأتي المحادثات بعد يومين من استضافة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قمة طارئة مصغرة حول اليونان في مكتبها في برلين، التي يبدو الآن أنها نقطة تحول خلال الأشهر الخمسة من المفاوضات التي غالبا ما كانت تتخللها تصريحات لاذعة بين اليونان ودائنيها، وهم صندوق النقد الدولي وشركاء أثينا في منطقة اليورو. وحضر اجتماع برلين أيضا يونكر ودراغي، بالإضافة إلى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.
وتريد ميركل تجنب أن تخيم الأزمة اليونانية بظلالها على قمة الأسبوع المقبل لزعماء مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في بافاريا، والتي سترأسها حيث تتولى ألمانيا حاليا رئاسة المجموعة في دورتها الحالية. وبحسب «رويترز» يقول محللون إنه يمكن أن يستخدم دراغي أيضا مؤتمره الصحافي للإعلان عن الخطوط العريضة لمزيد من المساعدات المالية الطارئة من البنك المركزي الأوروبي لأثينا.
ويهدف البرنامج الذي يعرف باسم «التيسير الكمي» بتكلفة 1.14 تريليون يورو للبنك، والذي جرى إطلاقه في مارس (آذار) الماضي، إلى دفع الاقتصاد المتعثر بمنطقة اليورو التي يبلغ عدد أعضائها 19 عضوا، وتحفيز ضغوط التضخم في منطقة اليورو، وبالتالي إنهاء مخاطر فترة ممتدة للانكماش.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "سباق محموم في دول المجموعة الاوروبية لحل مشكلة ديون اليونان"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*