إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

قصة نجاح موقع YouTube العالمي

قصة نجاح موقع YouTube العالميقصة نجاح موقع YouTube العالمي

عندما أراد ثلاثة أصدقاء نشر بعض الفيديوهات عن طريق البريد الإلكتروني وإرسالها لأصدقائهم بعد أحد الحفلات، واجهتهم صعوبة في النشر بسبب أن البريد الإلكتروني لا يقبل رفع بعض الملفات كبيرة الحجم. ومن هنا جاءت تأسيس موقع YouTube لرفع الفيديوهات كبيرة الحجم وكان ذلك في العام 2005 والأصدقاء الثلاثة هم “تشاد هيرلي”، “ستيف تشين” و”جاود كريم”. وبالفعل استطاعوا رفع أول فيديو لهم على الموقع وكانت مدته 18 ثانية فقط في إبريل من نفس العام. وأطلقت النسخة التجريبية للموقع في شهر مايو 2055 والإطلاق الرسمي كان في شهر يونيو من العام 2006. والبداية كانت بسيطة حيث أقاموا مكتبهم في كراج لتصليح السيارات، وحصلوا على أموال من المستثمرين بقيمة 12 مليون دولار. ومباشرةً في عام 2006 سجل الموقع ما يزيد عن 2.5 مليار مشاهدة و65 ألف فيديو يتم تحميلها يومياً وعدد زائرين بلغ 700 ألف يومياً. تعرض الموقع لعدة شكاوى من الشركات الكبرى حيث أنْ المستخدمين ينشرون مقاطع فيديو خاصة ذات حقوق نشر، فقام الموقع بتحديد مدة عشر دقائق للفيديوهات المرفوعة على اليوتيوب، لكن المستخدمين قاموا بتجزئة الفيلم المراد رفعه إلى مقاطع صغيرة ورفعها بعد ذلك، مما أدى بهذه الشركات إلى عقد اتفاق مع موقع اليوتيوب وذلك بفتح قنوات لهذه الشركات والعمل على ترقيتها وتعزيز مقاطع الفيديو فيها. لم يسلم موقع اليوتيوب من الحجب لأسباب سياسية لكن بعد ذلك استسلمت هذه الدول ورفعت الحجب الكامل عن الموقع وأقتصر الحجب على بعض مقاطع الفيديو فقط، من بين هذه الدول البرازيل، إيران، المغرب، تايلند، تركيا، الإمارات، السعودية. ومن الجدير بالذكر هنا أن شركة Google قامت بشراء موقع YouTube من الأصدقاء الثلاثة بقيمة 1.5 مليار دولار في العام 2006 وطبعاً على أن يبقوا يعملوا ويطوروا في منظومة الموقع بالتعاون مع Google. واليوم يبث YouTube خدماته بـ 20 لغة مختلفة ويتصدر المواقع العالمية ما جعل مجلات عملاقة مثل Time وForbs أن تكتب قصة نجاح الموقع على صفحاتها الرئيسية وأن تحلل هذه الظاهرة الفريدة في ثورة الاتصالات.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "قصة نجاح موقع YouTube العالمي"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*