إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

الاثاث الفاخر يستقطب اهتمام الخليجيين في معرض دبي

يتصدر الخليجيون والصينيون قائمة الجنسيات المشترية للمنتجات الفاخرة في دبي بعد تراجع ترتيب السائحين الروس، بسبب تراجع حركة السياحة وهبوط العملة الروسية (روبل).
وقال مشاركون في النسخة الثانية من المؤتمر العربي للمنتجات الفاخرة 2015 والذي بدأ أعماله في دبي أمس، إن التقلبات في أسعار صرف العملات تلعب دوراً رئيساً في تغيير ترتيب الجنسيات التي تقبل على الشراء نتيجة انخفاض عدد السائحين من دول كانت تتصدر القائمة، مثل روسيا لمصلحة الخليجيين ثم الصينيون.
وذكر المشاركون في المؤتمر أن دبي تستحوذ على نحو 30% من سوق المنتجات الفاخرة في الشرق الأوسط، وما يقرب من 60% من إجمالي سوق المنتجات الفاخرة في دولة الإمارات.

وقدروا قيمة قطاع المنتجات الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط يما يراوح ما بين 6 – 10 مليارات دولار، متوقعين أن يحقق سوق المنتجات الفاخرة في الخليج نمواً بنسبة 7% خلال العام الجاري.

وتفصيلاً أقر محمد عبد المجيد صديقي، نائب الرئيس، المبيعات والتجزئة في مجموعة «أحمد صديقي وأولاده»، بأن التغير في حركة السياحة العالمية يؤثر بالفعل على سوق السلع الفاخرة في دبي، موضحاً أن تراجع حركة السياح الروس بعد انخفاض الروبل أدى إلى تراجعهم في قائمة الجنسيات الأكثر إقبالاً على اقتناء السلع الفاخرة.

وأكد صديقي أن المواطنين الإماراتيين والخليجيين يأتون في مقدمة الجنسيات التي تشتري السلع الفاخرة في دبي يليهم السياح الصينيون ثم الروس يليهم البريطانيون ثم السياح من الدول الأفريقية.

وذكر صديقي، أن اقتناء السلع الفاخرة لم يعد مجرد رغبة في شراء منتج مرتفع القيمة، وإنما أصبح الاستثمار في تلك المنتجات من أهم أسباب الإقبال على تلك السلع، لاسيما مع زيادة الوعي بأهمية الاستثمار والشراء كنمط للحياة.

وأضاف صديقي، أن من أهم المقومات التي ميزت دبي كوجهه عالمية للتسوق القرارات الصادرة عن قيادات الدولة والتي استهدفت بناء دولة حديثة وجاذبة للسائحين من مختلف دول العالم مع توفير بيئة جاذبة للمستثمرين.

ومن جهته قال جوليان هواري، الرئيس التنفيذي المشارك في مؤسسة «ميديا كويست» الجهة المنظمة للمؤتمر، إنه على الرغم من تأثر سوق السلع الفاخرة في منطقة الخليج بتراجع السياحة الروسية بعد الهبوط الحاد في سعر العملة الروسية «روبل» أمام العملات العالمية، إلا إنه يمكن القول إنه من المتوقع أن يحقق السوق نمواً بنسبة 7% خلال العام الجاري.

وصنف هواري، الإمارات، في مقدمة الأسواق في منطقة الخليج وواحدة من أهم أسواق السلع الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط إذ تعد الوجهة المفضلة للسياحة ومركزاً عالمياً للتسوق.

وأرجع ذلك التصنيف إلى توافر البنية الأساسية ووسائل الجذب السياحي والترفيه، مدللاً على ذلك بتقارير دولية أكدت أن دبي تستحوذ على نحو 30% من سوق المنتجات الفاخرة في الشرق الأوسط، وما يقرب من 60% من إجمالي سوق المنتجات الفاخرة في دولة الإمارات.
وحدد هواري، عدداً من التحديات التي تواجه سوق السلع الفاخرة في الإمارات، وأهمها ارتفاع سعر صرف الدرهم المرتبط بالدولار الأميركي والذي جعل سعر السلع الفاخرة في دبي أغلى بالمقارنة بسعر السلع ذاتها في عدد من الدول الأوروبية بنسبة تراوح ما بين 20% إلى 30%
وعن دور التكنولوجيا في قطاع المنتجات الفاخرة، خصوصاً في السيارات، أكد يورجان شميتز، المدير الإداري لشركة إنفينيتي لصناعة السيارات في منطقة الشرق الأوسط، أن التكنولوجيا تزيد من الشهية والرغبة في اقتناء السيارات الفاخرة لاسيما مع وجود تطورات وتحديثات جديدة، محدداً 3 تقنيات جديدة وهي التحذير وإبطاء سرعة السيارة عند اقترابها من السيارة التي أمامها، والتحذير وإيقاف السيارة حال التوقف المفاجئ للسيارة التي أمامها، ثم التحذير والتحكم في عجلة القيادة حال الانحراف المفاجئ عن الحارة المرورية.
وقالت ايزابيلاً هارفي رئيس مجموعة هافاس الإعلامية في إيطاليا، إنه على الرغم من أهمية وسائل التواصل الاجتماعي وتنامي أهميتها في مجال التجارة الإلكترونية وتسويق المنتجات، إلا أن الأمر يختلف في تسويق المنتجات الفاخرة، موضحة أن 60% من المستهلكين يفضلون مشاهدة السلع الفاخرة قبل شرائها، ولكن 70% منهم قد يتعرفون إلى تفاصيل السلعة الفاخرة التي قد يشترونها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "الاثاث الفاخر يستقطب اهتمام الخليجيين في معرض دبي"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*