إعداد الحساب الخاص بك

يرجى الانتظار بينما نحن نعد الحساب الخاص بك

سجل للحصول على اخر اخبارنا

الاسعار تشتعل مع اقتراب شهر رمضان المبارك

سلع استهلاكية

ارتفاع أسعار السلع الغذائية في السعودية ارتفاعا ملموسا منذ النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، قدره مختصون بنسبة تتراوح بين 10 و20 في المائة، بما يشمل السلع الأساسية مثل اللحوم والألبان والسكر والأرز والزيت، وهو ما يأتي معاكسا لاتجاه المؤشر الدولي لأسعار الغذاء (فاو) المستمر في مسار التراجع منذ عدة أشهر، في حين تلتزم وزارة التجارة والصناعة الصمت إزاء ذلك، رغم مطالب المستهلكين بضبط الأسعار.

يرى ، خبير اقتصادي، أنه من الغريب أن السوق السعودية لا علاقة لها بأسواق الإنتاج الرئيسية للمواد الغذائية، بشأن كون الأسعار في السوق المحلية تشهد ارتفاعا مطردا بينما تشهد أسعار الأغذية العالمية انخفاضا مستمرا، بحسب قوله، مضيفا «لدينا كذلك انخفاض في تكلفة الإنتاج لأسباب مرتبطة بانخفاض أسعار النفط».

واضاف «كل هذه المعطيات لم تصب في مصلحة المستهلك السعودي، بل إنها أدت إلى رفع أسعار المواد الغذائية، وهذا أمر لا يمكن القبول به وفق المنظور الاقتصادي». وذلك لعدة أسباب، منها «كون المستوردين يعمدون إلى الاستفادة من أي انخفاض في الأسعار عالميا لمصلحتهم الخاصة، أي يقومون بتحويل هذا الانخفاض إلى هامش ربح».

وعن الأسباب الأخرى يقول «إن الموزعين في السوق المحلية والمتاجر يقومون أيضا باستغلال المواسم لرفع أسعار المواد الغذائية، وبالتالي يحققون أرباحا إضافية، يضاف لذلك ضعف الرقابة من قبل وزارة التجارة، فلو كانت هناك رقابة صارمة من وزارة التجارة لما استطاع التجار أن يتلاعبوا في أسعار السلع الغذائية الأساسية».

أن الأزمة تنبع من المستوردين أنفسهم وليس الموزعين، بسبب وجود ضعف في الجهات الرقابية والجهات المعنية بحماية المستهلك كما ان التلاعب ملحوظ في اختلاف سعر السلعة نفسها من مركز تجاري لآخر بصورة كبيرة، وهو أمر يدركه المستهلك جيدا، فالمستهلك أصبح واعيا ويطالب دائما بضبط الأسعار.

تعليقات

تعليقات

كن أول من يرسل تعليق on "الاسعار تشتعل مع اقتراب شهر رمضان المبارك"

ارسل تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*